Tuesday, Sep 26th

أنت هنا: الأخبار جديد

جديد

جامعة الحدود الشمالية تُدرج شهادة كامبردج الدولية لتقنية المعلومات ضمن مناهجها للسنة التحضيرية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

اعتمدت جامعة الحدود الشمالية إدراج شهادة كامبردج الدولية لمهارات تقنية المعلومات (CIT) ضمن مناهجها للسنة التحضيرية بدءً من العام الحالي, تعزيزًا لدورها الريادي في نشر الثقافة الرقمية بين طلابها, وضمن جهود الجامعة الرامية إلى بناء قدرات الشباب وإعداد كفاءات متميزة تسهم في الارتقاء بسوق العمل في المملكة .
وأوضح عميد السنة التحضيرية والدراسات المساندة بالجامعة الدكتور مقبل بن سالم العنزي أن إدراج منهاج الشهادة في برامج طلاب السنة التحضيرية بالجامعة سيضيف لطلابها ميزة تنافسية تضمن لهم الوقوف على أرضية صلبة عند التخرج والدخول إلى ميدان العمل, إذ لا يكون خريج الجامعة حينها قد جمع بين التأهيل المعرفي واكتساب المهارات التقنية التطبيقية فقط، وإنما أضاف إلى رصيده الأكاديمي المميزات المعنوية والتفضيل الوظيفي اللذين تتيحهما شهادة كامبردج الدولية لتقنية المعلومات.
وأشار إلى أن ذلك يأتي في إطار جهود الجامعة الرامية إلى نشر الثقافة الرقمية خاصة بين طلبتها، كما يعد إسهاماً منها في دعم سياسة الدولة الهادفة إلى تعزيز مهارات أبناء المجتمع من الجنسين في مجال تقنية المعلومات.
ويأتي اعتماد جامعة الحدود الشمالية لبرنامج كامبردج في ظل الإقبال المتزايد والنمو المستمر على برامج التدريب الخاصة بمهارات استخدام الحاسب الآلي على مستوى المملكة، التي يتوقع أن تشهد ارتفاعًا كبيرًا خلال السنوات القليلة القادمة نظرًا للتطور المستمر الذي تشهده بيئة العمل في المملكة العربية السعودية باعتبارها القطب الاقتصادي الأساسي في المنطقة.
وقد حظيت شهادة كامبردج الدولية منذ دخولها إلى المملكة بإقبال واسع من جميع الفئات والقطاعات، حيث أدرجتها عدة جامعات سعودية ضمن برامجها للسنوات التحضيرية، بالإضافة إلى اعتمادها كمؤهل معترف به في العديد من مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص في مقدمتها وزارة الخدمة المدنية والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني.
الجدير بالذكر أن شهادة كامبردج شهادة معتمدة عالميًا، وهي أحد الفروع التعليمية لجامعة كامبردج العالمية البريطانية الشهيرة, كما أن برنامج الشهادة عبارة عن برنامج متكامل يهدف إلى تمكين الأفراد من امتلاك المهارات والمعارف الأساسية لاستخدام الحاسب الآلي وتطبيقاته المختلفة وفق معايير عالمية تشمل إجراء اختبارات تثبت امتلاك حامل هذه الشهادة مهارات أساسية في مجال تقنية المعلومات واستخدام الحاسب الآلي.

للإطلاع على الخبر من المصدر (صحيفة الاقتصادية)

للإطلاع على خبر إعتماد الشهادة من المصدر (صحيفة الاقتصادية)

 

اعتماد منهاج شهادة CIT ضمن مقررات كليات التميز في المملكة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ضمن اتفاقية تم توقيعها بين شركة المقاييس السعودية للمهارات ـ الجهة المشغلة لكليات التميز التي أنشأتها المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني مؤخرًا وبين الشركة الوطنية لتقنيات التدريب والتعليم ممثل شهادة كامبريدج الدولية في مهارات تقنية المعلومات في المملكة؛ تم اعتماد الشهادة ضمن مقررات السنة التحضيرية لجميع طلاب وطالبات كليات التميز.
كليات التميز التي أنشئت بهدف تطبيق أرقى المعايير الدولية للتدريب التطبيقي في المملكة من خلال شراكات إستراتيجية مع أفضل مقدمي التدريب العالميين، وتمكين المتدربين من الوصول إلى أفضل المسارات المهنية بالتعاون مع أصحاب الأعمال المحليين؛ كانت أيضًا قد اختارت عددًا من اختبارات وشهادات كامبردج للغة الإنجليزية كأدوات تقويم واختبار معتمدة لجميع طلابها. يأتي ذلك ضمن رؤية الكليات الجديدة الهادفة إلى التركيز بشكل مباشر على تلبية احتياجات سوق العمل المحلي، وتخريج كوادر مؤهلة بمستوى عالمي لتكون الجهة الرائدة للتدريب التطبيقي في المملكة بالتعاون مع أفضل منظمات التدريب التطبيقي دوليًا.
ويأتي اختيار كليات التميز لشهادة (CIT) بشكل خاص نظرًا لما تتمتع به من مكانة دولية بين الشهادات المهنية في مجال تقنية المعلومات، التي هي إحدى الشهادات المعيارية لهيئة امتحانات كامبردج الدولية، التابعة لجامعة كامبردج البريطانية العريقة، المصنفة ضمن الجامعات الخمس الأول في العالم.
كما يأتي اعتماد الكليات للشهادة ضمن مناهجها امتدادًا لنجاحها في المملكة حيث اعتمدها مخططو سياسات العمل الرئيسيون بالمملكة وفي مقدمتهم وزارة الخدمة المدنية ووزارة العمل، بالإضافة إلى برامج السنة التحضيرية في العديد من الجامعات بالمملكة، والعديد من الوزارات والجهات الرئيسة في القطاعين العام والخاص.
جدير بالذكر أن كليات التميز تقدم شهادات ودبلومات في مجالات تطبيقية متخصصة لخريجي الثانوية العامة بالمملكة.

للإطلاع على الخبر من المصدر (صحيفة الاقتصادية)

للإطلاع على الخبر من المصدر (صحيفة الجزيرة أونلاين)

 

أكثر من 30 ألف متدرب ومتدربة يحصلون على شهادة كامبردج الدولية في المملكة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

رغم عمرها القصير نسبيًا بالمملكة، حظيت شهادة كامبريدج الدولية في مهارات الحاسب الآلي بإقبال كبير فاق التوقع؛ حيث تجاوز عدد المتدربين الحاصلين على الشهادة والذين هم في طريق الحصول عليها خلال السنة الماضية أكثر من (30.000) متدرب ومتدربة بالمملكة العربية السعودية وحدها، وتجاوز عدد المراكز المعتمدة لتقديمها (400) مركز.وفي تعليقه على هذا الإنجاز صرح الدكتور جمال بن الحسن الحفظي مدير عام برنامج كامبريدج بالمملكة بأن ما أحرزته شهادة كامبردج من نجاح يعد دليلاً على مكانتها وعلى المستوى المتميز للحاصلين عليها، انطلاقًا من مصداقيتها المستمدة من الجامعة التي ترتبط بها والتي تعد في مقدمة الجامعات العالمية الرائدة على مدى أكثر من ثمانية قرون.وقال إن هذه الشهادة تعد جزءًا من هيئة امتحانات كامبردج الدولية التي تعتبر أضخم مزود للمؤهلات الدولية في العالم؛ وتضمن إتقان حاملي شهاداتها للمفاهيم الأساسية لتقنية المعلومات والمهارات العملية المرتبطة باستخدام الحاسب الآلي وتطبيقات الإنترنت وفق معايير عالمية موحّدة تشمل استخدام الحاسب الآلي وإدارة الملفات ومعالجة النصوص والتعامل مع الجداول الإلكترونية وقواعد البيانات والعروض التقديمية والاتصالات بما فيها شبكة الإنترنت والبريد الإلكتروني.جدير بالذكر أن البرنامج قد تم ترخيصه من قبل المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني التي وجهت الجهات التدريبية باعتماده معيارًا في الأنشطة التدريبية، كما تم الاعتراف بالشهادة من قبل وزارة الخدمة المدنية في سلم الترقي الوظيفي، بحيث يتم احتساب المستوى الأساسي للشهادة مقابل ثلاثة أشهر تدريب، ويتم احتساب المستوى المتقدم بستة أشهر تدريب، إضافة إلى تمييز الحاصلين على الشهادة ـ بعد الحد الأدنى من المؤهل العلمي ـ بمرتبة إضافية عند التعيين على الوظائف ذات العلاقة.وقد ارتبط البرنامج بشراكات إستراتيجية مع العديد من مؤسسات القطاعين العام والخاص بالمملكة، يتم بموجبها اعتماد الشهادة لمنسوبيها، من بينها بعض وزارات الدولة كوزارات الداخلية والشؤون البلدية والقروية والزراعة وغيرها إضافة إلى عدد كبير من الجامعات السعودية.

للإطلاع على الخبر من المصدر (صحيفة الاقتصادية)

للإطلاع على الخبر من المصدر (صحيفة المدينة)

 

مركز تدريب معتمد للمدربين المحترفين - CPT بجامعة الأمير سلطان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

وقع الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية لتقنيات التدريب والتعليم (TETEC) الدكتور عمر محمد باسودان ومدير الجامعة الدكتور أحمد بن صالح اليماني اتفاقية تعاون في مجال التدريب تتولى الجامعة بموجبها فتح مركز معتمد لتدريب مدربي شهادة كامبريدج الدولية لمهارات تقنية المعلومات (CIT).
ذكر ذلك المهندس إبراهيم بن عبد الله الغملاس مدير مركز خدمة المجتمع والتعليم المستمر بجامعة الأمير سلطان مضيفًا أن هذا البرنامج يأتي لتعزيز جهود جامعة الأمير سلطان في نشر ثقافة الحاسب الآلي وتفعيل الثقافة الرقمية في المملكة العربية السعودية، وأن هذه المبادرة المتميزة هي نتيجة جهد مشترك بين الجامعة والشركة الوطنية لتقنيات التدريب والتعليم الجهة المسؤولة عن الإشراف على شهادات كامبريدج الدولية لمهارات تقنية المعلومات بالمملكة، مشيراً إلى أن برنامج (CPT) هو الأداة المناسبة لضبط جودة التدريب والحفاظ على معايير قياسية لمن هو مؤهل للتدريب في مجال تقنية المعلومات، وأن الشهادة التي سيحصل عليها المشارك ستكون معياراً لقياس كفاءته وقدرته على الوصول إلى مستوى الجودة في التدريب.
وأضاف أن هذا البرنامج موجه في الأساس لمدربي شهادة كامبريدج الدولية لمهارات تقنية المعلومات المنتشرين في مختلف المؤسسات التعليمية والتدريبية في البلد، وذلك لتأهيلهم وإعطائهم الشهادة المناسبة ليكونوا مدربين محترفين في الحاسب الآلي.
وأضاف المهندس الغملاس أن الاتفاقية تهدف إلى إقامة مركز لتدريب مدربي شهادة كامبردج الدولية لمهارات تقنية المعلومات (CIT) بجامعة الأمير سلطان، خاصة أن العديد من الجهات الحكومية والتعليمية في المملكة وعدد من الدول العربية تعتمد شهادة كامبريدج الدولية في مهارات تقنية المعلومات وتم اعتمادها في المملكة العربية السعودية من قبل المؤسسة العامة للتدريب التقني و المهني ووزارة الخدمة المدنية وهي تقدم أهم المهارات في تقنية المعلومات.
من جانبه قدم الدكتور جمال الحفظي المدير العام للشركة الوطنية لتقينات التدريب والتعليم شكره لجامعة الأمير سلطان على استضافة البرنامج. مؤكدًا أن اختيارها جاء بعد دراسة وتمحيص، نتج عنهما الثقة الكاملة لدى الشركة الوطنية لتقنيات التدريب والتعليم في قدرات وإمكانات أعضاء هيئة التدريس بالجامعة، ولما تتمتع به الجامعة من مركز مرموق، وسمعة طيبة.
وأشار إلى أن من شروط القبول في البرنامج أن يكون المتدرب حاصلا على مؤهل أكاديمي في مجال الحاسب إضافة إلى شهادة كامبريدج الدولية لمهارات تقنية المعلومات، مشيراً إلى أن هذه هي الشروط التي تتبعها جميع المعاهد والمراكز العالمية.
وعما إذا كان هناك توجه لفتح المزيد من مراكز التدريب في المملكة لشهادة (CPT)، قال الدكتور الحفظي إنه أينما وجدت الحاجة سيتم فتح مراكز تدريب بعد السنة الأولى للبرنامج خاصة في مدن المملكة الرئيسية الأخرى.

للإطلاع على الخبر من المصدر (صحيفة الاقتصادية)

للإطلاع على الخبر من المصدر (صحيفة الجزيرة أونلاين)

للإطلاع على الخبر من المصدر (صحيفة المدينة)

للإطلاع على الخبر من المصدر (صحيفة الوطن أونلاين)

 

صفحة 9 من 14