Monday, Apr 24th

أنت هنا: الأخبار جديد

جديد

دورة مكثفة لشهرين (كامبردج) لموظفي أمانة القصيم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ضمن برنامج الإدارة العامة للتطوير الإداري في أمانة منطقة القصيم لرفع كفاءات أداء العاملين في الأمانة ، تنفذ بالشراكة مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني بمنطقة القصيم ممثلة بمركز خدمة المجتمع والتدريب المستمر، دورة الشهادة الدولية المتقدمة لمهارات تقنية المعلومات (كامبردج) والمعتمدة من ديوان الخدمة المدنية والمؤسسة العامة للتدريب التقني، حيث انضم مجموعة من موظفي أمانة القصيم في الدورة المكثفة على مدار شهرين متواصلة، والمنعقدة في كلية الغذاء والبيئة بمدينة بريدة. وأوضح مدير عام التخطيط والتطوير الإداري في أمانة القصيم الأستاذ علي المحيسن، أن هذه الدورة تندرج ضمن سلسة دورات نفذت خلال هذا العام لموظفي في مختلف إدارات الأمانة، ضمن الشراكة التي تنفذها بالتعاون مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني في المنطقة في عدة مجالات.

للإطلاع على الخبر من المصدر (صحيفة الجزيرة)

برنامج شهادة كامبردج ضمن البرامج التدريبية لأمانة جدة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

اعتمدت أكاديمية أمانة محافظة جدة للتدريب برنامج شهادة كامبردج الدولية لتقنية المعلومات (CIT) ضمن برامجها التدريبية المقدمة لموظفي الأمانة ومتدربي الأكاديمية، كما تم اعتماد الأكاديمية كمركز تدريب واختبار معتمد من قبل (CIT) . وقد أفاد مدير عام الموارد البشرية بالأمانة الدكتور عبد الواحد بن يحيى الزهراني أن ذلك يأتي ضمن المساعي الدائمة للأمانة ممثلة في أكاديمية التدريب إلى تقديم برامج تدريبية إدارية وفنية ودبلومات متخصصة لمنسوبي الأمانة والبلديات الفرعية التابعة لها، بهدف الارتقاء بالأداء الوظيفي للعاملين بالأمانة في ظل التطورات التقنية وثورة المعلومات بما يرفع أداء الموظف وإنتاجيته في العمل، ويزيد من قدراته على إنجاز الخدمات البلدية المقدمة للمواطنين. بالإضافة إلى الإسهام كذلك في تحديث الأنظمة واللوائح التي تسير حركة العمل داخل الأمانة، وتنظيم وتوثيق إجراءات العمل بما يتلاءم ومفهوم التعاملات الإلكترونية بما يحقق أحد الأهداف الإستراتيجية الهامة للأمانة. كما صرح المدير العام لشهادة كامبردج الدولية لمهارات تقنية المعلومات الدكتور جمال بن الحسن الحفظي بأن اعتماد أكاديمية التدريب بأمانة محافظة جدة مركزًا معتمدًا للاختبار والتدريب على برنامج شهادة كامبردج الدولية في تقنية المعلومات (CIT) يعتبر مؤشرًا مهما على جودة مستوى التدريب بالأكاديمية الأولى من نوعها على مستوى أمانات المناطق بالمملكة، حيث إن برنامج كامبردج ـ المكون من سبع وحدات تدريبية، بالإضافة إلى اختبارات تفاعلية معتمدة تقيس المهارات المكتسبة لدى المتدرب ـ يعد معيارا عالميًا معترفا به لقياس مهارات استخدام الحاسب، يقود تطبيقه إلى حصول المتدربين على شهادة معتمدة وموثقة ومعترف بها عالميا ومحليا في مجال استخدامات الحاسب الأساسية.
وأكد الدكتور عبدالواحد الزهراني سعي الأمانة إلى بناء شراكات إستراتيجية مع المؤسسة العامة للتدريب المهني، وبعض الجهات الدولية المتخصصة مثل شهادة كامبردج العالمية بما يحقق الأهداف المؤملة من الأكاديمية، ويرفع من مستوى أدائها.

للإطلاع على الخبر من المصدر (الوطن أون لاين)

للإطلاع على الخبر من المصدر (دار الأخبار)

للإطلاع على الخبر من المصدر (الجزيرة أون لاين)

الرئاسة العامة لشئون المسجد الحرام والمسجد النبوي تعتمد شهادة كامبردج الدولية في مهارات تقنية المعلومات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

وجه معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس وبمتابعة من معالي نائب الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام الشيخ الدكتور محمد بن ناصر الخزيم مركز التدريب بالرئاسة باعتماد شهادة كامبردج الدولية لأساسيات في مهارات تقنية المعلومات وذلك ضمن الخطة التدريبية لمركز التدريب للعام الجاري .
الجدير بالذكر أن برنامج شهادة كامبردج الدولية تحظى باعتماد وزارة الخدمة المدينة ممثلة في لجنة التدريب والابتعاث واعتماد المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني وستكون مدة البرنامج 80 ساعة بواقع ساعتين يومياً، يأتي ذلك ضمن سلسلة البرامج التدريبية التي ينفذها مركز التدريب لمنسوبي الرئاسة بغرض رفع كفاءاتهم وزيادة فعاليتهم واكسابهم المهارات والخبرات اللازمة التي تساعدهم على أداء مهامهم بصورة فعالة .

للإطلاع على الخبر من المصدر (الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي)

حملة لتعزيز الثقافة الرقمية في المملكة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

نظمت الشركة الوطنية لتقنيات التدريب والتعليم ـ الجهة المشرفة على شهادات كامبردج الدولية بالمملكة , حملة توعوية عبر وسائل التواصل الاجتماعي والمعارض الدولية ذات العلاقة تهدف إلى تعزيز الوعي التقني ونشر الثقافة الرقمية وتعريف الجمهور بدور تقنيات الحاسب الآلي كمدخل رئيس للنمو الاقتصادي والاجتماعي، خاصة ما يتعلق بتحسين بيئة العمل وجودة الأداء ورفع كفاءة الكادر البشري والقضاء على البطالة ، وذلك ضمن برامج المسؤولية الاجتماعية للشركة .
وتأتي الحملة المذكورة استجابة للحاجة المتزايدة إلى اكتساب الحد الأدنى من المعارف التقنية مع التطبيق المتسارع للحكومة الإلكترونية بالمملكة.

للإطلاع على الخبر من المصدر (صحيفة المدينة)

صفحة 7 من 14