Wednesday, Sep 20th

أنت هنا: الأخبار جديد

جديد

كلية المجتمع بجامعة الملك عبدالعزيز في جدة تعتمد شهادات كامبردج لمهارات تقنية المعلومات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أدرجت كلية المجتمع بجامعة الملك عبدالعزيز مؤخراً شهادة كامبريدج الدولية لمهارات تقنية المعلومات ضمن مقررات السنة التحضيرية لجميع طلاب وطالبات الكلية.
وأوضح عميد كلية المجتمع الدكتور أحمد بن صالح العبدالوهاب أن الكلية ستمنح شهادة كامبريدج الدولية نظراً لأهميتها كونها إحدى الشهادات المعيارية لهيئة امتحانات كامبريدج الدولية ، مبيناً أنه تم اعتماد الشهادة في العديد من الجهات الحكومية والتعليمية في عدد من الدول العربية، فضلاً عن اعتمادها من وزارة الخدمة المدنية والعديد من الوزارات والجهات الرئيسية في القطاعين العام والخاص.
من جانبه لفت رئيس قسم الحاسب وتقنية المعلومات بكلية المجتمع الدكتور بسام بن عبدالوهاب ظفر إلى اعتماد الكلية كمركز تدريب ومركز اختبار لشهادة كامبريدج ، الذي يمكن الكلية من تدريب طلابها ، إضافة إلى تقديم الدورات التدريبية لمنسوبي القطاع الحكومي والقطاع الخاص.

للإطلاع على الخبر من المصدر (وكالة الانباء السعودية)

للإطلاع على الخبر من المصدر (صحيفة سمو الإلكترونية)

للإطلاع على الخبر من المصدر (صحيفة الرياض)

للإطلاع على الخبر من المصدر (موقع جدة والناس الإلكترونية)

للإطلاع على الخبر من المصدر (صحيفة الشرق)

للإطلاع على الخبر من المصدر (اتحاد وكالة الأنباء العربية)

للإطلاع على الخبر من المصدر (صحيفة عكاظ)

alt

الكلية التقنية بالطائف تكرم منسوبي وزارة التربية والتعليم الحاصلين على شهادة كامبردج

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كرم عميد الكلية التقنية بالطائف المهندس / حمد القاسم بمقر الكلية موظفي وزارة التربية والتعليم الملتحقين ببرنامج يسرلعام 1434-1435هـ والذين اجتازو جميع اختبارات كامبردج بتفوق.وحضر هذا التكريم وكيل الكلية المهندس / جميل العسلي كما حضر مساعد رئيس خدمة المجتمع الاستاذ / عادل الوافي ومنسق اكاديمية كامبردج المهندس / فواز الغامدي
وتحرص الكلية التقنية بالطائف على تشجيع وحث الموظفين الملتحقين في برنامج يسر بتفوق لما يرجع بالمنفعة على مجتمعهم و تعتبر هذه الدورة رقم 20 من دورات برنامج يسر والخاص لموظفي الدولة والتي تم تنفيذها في الكلية حيث تم تدريب اكثر من 400 موظف حكومي ( مدني و عسكري ) من مختلف الوزارات بالمحافظة .

ملتقى شركاء النجاح يناقش آلية عمل برامج شهادة كامبردج المحدثة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

نظمت CIT السعودية ملتقى لمسؤولي وممثلي معاهد التدريب بمنطقة الرياض تحت عنوان شركاء النجاح بهدف إطلاعهم على مستجدات معايير شهادة كامبردج الدولية ومناهجها، وتعريفهم بأنظمة الاختبار المحدثة ومميزاتها وآليات عملها.
الملتقى الذي عقد بحضور أكثر من سبعين مشاركًا من ممثلي المعاهد شهد تفاعلاً كبيرًا من الحضور، وشكل فرصة جيدة لاستماع جهة الإشراف على شهادة CIT كامبردج الدولية لمهارات تقنية المعلومات بالمملكة إلى وجهة نظر القطاع التدريبي وآراء ممثليه حول الشهادة، والإجابة عن تساؤلاته، والحصول منهم على تغذية مرتجعة لنقلها إلى هيئة امتحانات كامبردج للاستفادة منها في التطوير المستمر لمعاييرها ومناهجها وأنظمة الاختبار المعتمدة لديها.
وقد استمع المشاركون إلى عرض مفصل عن تاريخ الشهادة ومتطلباتها ومميزاتها والجهات التي تعتمدها كمؤهل رسمي دولي معتمد في مجال تقنية المعلومات داخل المملكة وخارجها.
وحول أهداف الملتقى ونتائجه صرح سعادة مدير عام CIT السعودية الدكتور جمال بن الحسن الحفظي بأن الملتقى يأتي في إطار التفاعل والتواصل المستمر بين إدارة شهادة كامبردج والقطاع التدريبي، وهو أمر طبيعي في ظل الشراكة القائمة بين إدارة الشهادة والقطاعات التدريبية والتعليمية في مختلف أنحاء العالم. مضيفًا أنه رغم أن CIT السعودية ليست جهة تمارس التدريب، وإنما تقيس وتضع المعايير وتراقب تطبيقها في مختلف مراحل عملية التدريب لتمنح الشهادة لمن انطبقت عليه شروط الاستحقاق؛ إلا أنها تعتبر الأنشطة التدريبية والتعليمية التي تقدمها الجهات الأخرى المؤهلة هي النافذة التي تطل من خلالها على الجمهور، لتوصل إليه رسالتها في نشر تقنيات الحاسب الآلي والإنترنت ؛ إسهاما منها في تحسين بيئة العمل، ورفع كفاءة الكادر البشري بالمملكة، وتزويد طالبي العمل والطلاب والموظفين على حد سواء بمؤهلات دولية تتيح لهم فرصة أكبر للحصول على وظائف والترقي في ميادين عملهم.. مدللاً على ذلك برعاية CIT السعودية مؤخرًا للعديد من المؤتمرات والمنتديات المتخصصة في هذا المجال بالتعاون مع عدد من الجهات المحلية، بالإضافة إلى حملات التوعية التي تنفذها عبر وسائل الإعلام بما فيها وسائل التواصل الاجتماعي.
جدير بالذكر أن شهادة كامبريدج الدولية مؤهل معتمد في المملكة وغيرها من دول العالم من قبل كافة القطاعات المعنية بالعمل وكذلك العديد من الجامعات الكبرى.

للإطلاع على الخبر من المصدر (صحيفة الأقتصادية)

للإطلاع على الخبر من المصدر (صحيفة السبق)

للإطلاع على الخبر من المصدر (صحيفة دار الاخبار)

الوطنية لتقنيات التدريب والتعليم ترعى مؤتمر جودة تعليم اللغة الإنجليزية في مدارس المملكة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

رعت الشركة الوطنية لتقنيات التدريب والتعليم مؤتمرا لتطوير وسائل تعليم وتعلم اللغة الإنجليزية الذي استضافته مدارس المملكة في 03-05-2014 بمشاركة تربويين وخبراء في تعليم اللغة الإنجليزية يمثلون عددا من الجهات المحلية والدولية. وتضمن المؤتمر ـ إضافة إلى الأوراق العلمية التي تم عرضها ـ عددًا من الأنشطة، من بينها دورات تدريبية وورش عمل متخصصة، ومعرض ضم أجنحة تمثل نخبة من بيوت الخبرة العالمية المهتمة بتدريس اللغة الإنجليزية بالمملكة.
المؤتمر الذي أقيم تحت عنوان الجودة في تعليم اللغة الإنكليزية وأفضل ممارساتها في السعودية،؛ يهدف إلى مناقشة أفضل الأساليب والممارسات التي من شأنها تحسين مستوى اللغة الإنجليزية وأساليب تعليمها في المملكة العربية السعودية باعتبار اللغة أداة قوية لتطوير الأفراد وإضفاء الفعالية على مختلف نواحي حياتهم وصولا بهم إلى أفضل الفرص، هذا فضلاً عن دورها في التواصل العالمي وفهم الشعوب بعضها بعضًا. وقد شهد المؤتمر حضوراً واسعاً، ولاقى اهتمام الباحثين، وأعضاء هيئة التدريس، والمترجمين، والطلبة.
وقد ألقى الدكتور جمال بن الحسن الحفظي مدير عام الوطنية لتقنيات التدريب والتعليم ـ الجهة المشرفة على شهادات كامبردج الدولية للغة الإنجليزية وتقنية المعلومات بالمملكة ـ كلمة في افتتاح المؤتمر أكد فيها أنه في عالم القرية الواحدة وفي ظل تداخل الثقافات وتلاشي الحدود بين الحضارات تكتسي وسائل التواصل أهمية كبرى، وموقعا مركزيا سواء تعلق الأمر بأداة التفاهم المتمثلة في اللغة أو بوسيلة التواصل المتمثلة في تقنية المعلومات بأدواتها المختلفة.. ومن هنا جاءت رعاية الشركة الوطنية لتقنيات التدريب والتعليم لهذا المؤتمر ‏ الذي يهدف إلى الوصول إلى أفضل الأساليب والممارسات التي من شأنها تحسين مستوى اللغة الإنجليزية وأساليب تعليمها في المملكة.
مضيفا أن اهتمام الشركة بهذا الحدث وأمثاله من المناسبات نابع من اهتمامها بدعم الطاقات وتعزيز الشراكات وتشجيع الابتكار في مجال تركيزها الأساس المتمثل في السهر على ضمان الجودة في كل من تعليم اللغة الإنجليزية والتدريب في مجال تقنية المعلومات والاتصالات بالمملكة؛ إيمانا منها بأن هذين المجالين صارا يمثلان اللغة المشتركة بين الشعوب، والرافعة الفعالة للتقدم في سلم الحياة سواء على المستوى المهني أو على المستوى الشخصي.
وقال إن رعاية هذا المؤتمر المتميز يعد إسهاما من الشركة في تعزيز دور القطاع التربوي في تنمية قدرات الشباب وصقل مواهبهم وتعزيز خبراتهم، ما يساعدهم على إعداد أنفسهم لمواجهة متغيرات الحياة وتطورها، بالإضافة إلى تنمية قدراتهم على التفاعل مع مجتمعهم وبيئتهم والتعامل إيجاباً مع الآخر، ورفع مستوى منافستهم في سوق العمل.. خاصة أنهم يمثلون جيل المستقبل الذي ينتظر أن يكون له مستقبله الواعد في دفع عجلة التنمية الوطنية متى ما توفرت له البيئة الحاضنة.
وأضاف الدكتور الحفظي أن اختيار الشركة الوطنية لتقنيات التدريب والتعليم لبرامج كامبردج ومعاييرها العالمية في مجالي تقييم التدريب في اللغة الإنجليزية والحاسب الآلي لتكون وسيلتها للارتقاء بمستوى البيئة التدريبية في المملكة كان اختيارًا مبنيًا على دراسة لأفضل الممارسات في مجال التدريب وأكثر معايير الجودة العالمية مصداقية في حقل التعليم والتعلم.
فبرامج كامبردج ومعاييرها تتكئ على خبرة طويلة وسمعة عالمية عريضة مستمدة من كونها جزءًا من هيئة امتحانات كامبردج ـ أكبر مزود للمؤهلات ولأنظمة التدريب والتقييم في العالم، وهي جزء من المنظومة التعليمية لجامعة كامبردج الشهيرة، ما جعل شهاداتها معتمدة في أغلب البلدان، خاصة أن الهيئة لا تتواني في تحديث برامجها التدريبية لتواكب الجديد في هذين المجالين بشكل مستمر.
جدير بالذكر أن الشركة الوطنية لتقنيات التدريب والتعليم تعد إحدى الشركات الرائدة بالمملكة في تقديم حلول التدريب والتعليم والتقييم، وهي المشغل الوطني لشهادة كامبردج العالمية في مهارات تقنية المعلومات التي تصدر عن هيئة امتحانات جامعة كامبردج البريطانية المصنفة ضمن الجامعات الخمس الأولى في العالم، وهي معتمدة لدى مختلف القطاعات المدنية والعسكرية بالمملكة بما فيها وزارة الخدمة المدنية والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني.

للإطلاع على الخبر من المصدر (صحيفة الأقتصادية)

للإطلاع على الخبر من المصدر (صحيفة دار الاخبار)

صفحة 6 من 14